رقم هاتف المكتب

٩٩١ ٥٨ ٠١٠٠٠٠

البريد الإلكتروني

[email protected]

أوقات العمل

الأحد إلى الخميس: ٩ ص - ٣ م

     فى تقديمه لهذا الكتاب الصادر سنة 1952 ، يذكر الأستاذ العقاد أنه أوضح فى صفحاته فكرة الديمقراطية كما أنشأها الإسلام لأول مرة فى تاريخ العالم ، وأنه قد دعاه إلى هذا البحث أن الأمم الإسلامية فى هذا العصر آخذةٌ فى النهوض والتقدم ، وأنها فى حاجة فى هذه المرحلة لأن تعلم أن الحرية والإيمان متفقان .

     فالحرية بلا إيمان ، أشبه بحركة آلية حيوانية ، وأقرب إلى الفوضى منها إلى الجهد الصالح والعمل المسدد إلى غايته .

     ومن الخير للأمم الإسلامية أن تذكر أن الحرية عندها ليست من الإيمان ، بل هى إيمان صادق ، وليست الغاية منها مجرد مصلحة أو أخذ بنظام مستعار .

     وبعد ، فلمن شاء أن يقرأ هذه الصفحات من الوجهة الدينية ، فسيراها مطابقة للعقيدة الدينية الحسنى ، فى غير شطط ولا جمود .

     ولمن شاء أن يقرأها من الوجهة العلمية ، فسيرى أن الموضوع كله صالح للعرض على مقاييس العلم وموازينه ، ولكن على شريطة أن يفهم « أولاً » ما هى المسألة التى تعرض على العلم حين نتكلم عن الديمقراطية فى الإسلام : هل هى شعائر العقيدة وعباداتها ومدلولاتها ؟ وهل هى الاعتقاد كما استقر فى الفطرة ؟ وهل هى الأمم التى دانت بتلك العقيدة من مئات السنين ؟ وهل هى الأعمال الجسام التى تمت ببواعث تلك العقيدة ولولاها لما تمت ؟ وهل هى أسلوب الوجدان فى تصور الحقائق الدينية والشعور بالغيب المكنون .

     يقابل هذه التساؤلات التى يجب فهمها حين الكلام عن الديمقراطية فى الإسلام ـ يقابلها جانب آخر ، يصح وصفه بأنه جانب « سلبى » يقابل ما سلف على أنه جانب « إيجابى » ..

     هل نستغنى عند التعرض لتقدير الحياة الدينية لدى أمة من الأمم ـ هل نستغنى عن النظر إلى الإنسان المجرد من الاعتقاد الذى خلا وجدانه من الإيمان ؟

     وهل نستطيع أن نستبعد من تقديرنا أنه إنسان « غير طبيعى » فى قلقه وإرتيابه وسوء ظنه بوجوده ؟ وأن اجتماع ملايين من هذا المثال يخلق لنا أمة « غير طبيعية » فى فوضاها وخللها ونقص البواعث التى تتماسك وتترابط بها ؟

     ثم ما هى الظاهرة العلمية التى يقررها العالم إذا قاس الأمور كلها بهذا المقياس ووزن الأحداث التاريخية والأطوار الإنسانية كلها بهذا الميزان ؟

     هنا ـ فيما يبدى الأستاذ العقاد ـ حقيقة شاملة لا إنفكاك لجزءٍ من أجزائها عن سائرها .. حقيقة حية تنتظم فى أطوائها مئات الملايين من البشر فى عشرات المئات من السنين ، وتدخل فيها بواعث الأخلاق والاجتماع والنهوض والتقدم .

     فى فصل من هذه الرسالة ، يسارع الأستاذ العقاد فيبدى أنه قال فيه إن طريقة الوجدان فى تحصيل الحقائق تثبت تلك الحقائق ولا تبطلها . كما وأن أسلوب الحس كأسلوب الوجدان إذا أراد العلم أن يحكم على أسلوب الدلالة فى الحالتين ..

   فليست صور الوجدان باطلة لأن العلم لا يصفها بوصفها ..

     وليست ألوان النظر باطلة لأن وصفها فى العلم الطبيعى غير وصفها فى الأحداق والرؤوس .

     وخلاصة ما تقدم وأراد الأستاذ العقاد بيانه ..

     أن من شاء قراءة هذه الصفحات من الوجهة الدينية فسيجدها ماثلة أمامه فى غير شطط ولا جمود .

     ومن شاء أن يقرأها من الناحية العلمية ، فسيرى الموضوع صالحًا للعرض على العلم ، شريطة أن يعرف « أولاً » ما هى المسألة المعروضة على العلم على ضوء التساؤلات الإيجابية والسلبية سالفة الطرح والبيان .

     وأنه بهذا سيتلاقى رجل العلم ورجل الدين ، ويستطيع الباحث فى الديمقراطية الإسلامية أن يحسب حسابها بضميره وعقله ، وألا يعدد الواقع حين يضع يديه على الأسباب ونتائجها ، وما الذى يندرج فى البيان ، وما الذى يندرج فى الوجدان .

 الديمقراطية . ما هى ؟

     الديمقراطية تعبير اصطلاحى حديث وإن كان تطبيق مبادئها قد سبق إلى بعض الأنظمة ، وكلمة الديمقراطية مركبة من كلمتين باللغة اليونانية معناهما « حكم الشعب » .

     فما الذى يفهم من حكم الشعب ؟

     بدايةً يبدو من استعراض كافة الحكومات التى تسمت باسم الديمقراطية فى بلاد اليونان والرومان ، أنه لم توجد قط ـ بل ولا يمكن أن توجد ـ الحكومة التى يتولاها الشعب بنفسه ، أو ما يُعبر عنه اليوم بالديمقراطية المباشرة .

     ومقصد الحكم الديمقراطى وفقًا للتجارب الممكنة بين الأمم ، أنه حكم لا يستبد به فرد واحد ولا طبقة واحدة ، وأنه غير ضروب الحكم الأوتوقراطية والأرستقراطية والثيوقراطية والأوليجاركية والعسكرية وما إليها .. وعلى ذلك فالتسمية فى الواقع سلبية مؤداها استبعاد ضروب الحكم الأخرى .

     وقد يكون صحيحًا القول بأن الحكومة الشعبية هى الحكومة التى يرتضيها الشعب ويطمئن إليها ، فيما عدا أن هذا التعبير ناقص من بعض الوجوه .

     فقد ارتضت شعوب الأقدمين ـ أو اضطرت ـ لقبول أحكام المستبدين ، واطمأنت إليها أو قبلتها على مضض ، على أنه كان بعض هؤلاء المستبدين يستعيرون مكانة الأرباب ، وصاروا معبودين يخولهم رعاياهم حقوق الأرباب ، ويحسبون ظلمهم حقًّا لا محل للاعتراض عليه ، ولا شأن ولا فرصة لهم فى الاعتراض أو الانتقاض كشأن المذنبين المعاقبين ، ولا يجدون لهم نصيرًا على الشكوى أو من يستنكر مصابهم !

ليس صحيحًا أن الديمقراطية

كانت حكم الشعب !

     ليس بالصحيح إذن أن يقال إن الديمقراطية هى حكم الشعب ، بمعنى أن يتولى الشعب بنفسه شئون حكومته ، وليس صحيحًا أيضًا أن الحكومة الديمقراطية كانت الحكومة التى يرتضيها الشعب ويطمئن إليها .

     فما هى الصفة الصحيحة لتمييز الديمقراطية فى عرف الأقدمين ؟!

     لقد بدأ النظام الديمقراطى فى « اسبرطة » من بلاد اليونان ، ولم يبدأ فى أثينا موطن الفلاسفة وأرباب الفكر ، وهذه الحقيقة مهمة جدًا لتحديد طبيعة النظام الديمقراطى فى ذلك الزمن القديم ، وخلاصته أنه « نظام عملى » قائم على ضرورات الواقع ، وليس نظامًا فكريًّا قائمًا على توضيح المبادئ وتمحيص الآراء .

     فمتى وأين كانت البداية ؟                ( يتبع )

المقالات الموصى بها

اكتب تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *